رتب لخدمات احصائيات و ترتيب المواقع | موقع رسول الله - احصائيات و ترتيب
 
 
 
     
 
|_ هل تؤمن بمحمد رسول الله؟
  |_ هل تعرف محمد رسول الله ؟
    |_ لماذا أنت غير مقتنع برسالته؟؟
 

الربا..هل هو من ضرورات الحياة أم من مبيدات الحياة؟

 

عندما نتكلم عن الإسلام كدين يجب أن يتبعه الإنسان, لأنه رسالة الله الأخيرة إلى أهل الأرض, فنحن لا نتحدث فقط عن نظرية اقتصادية ترى أن الربا يسبب فسادا وظلما كبيرا للمجتمع الإنساني, فهذه مجرد جزئية وفرع من الجزئيات والفروع الكثيرة التي يعالجها دين الإسلام, لكنها ليست أصلا لمن يريد أن يدخل في هذا الدين, فقد يكون الإنسان مسلما إلا أنه يخالف تعاليم الإسلام ويتعامل بالربا, وهذا لا يخرجه عن كونه مسلما, بل يكون آثما مستحقا للعقاب من الله في الدنيا والآخرة, لأن الإسلام يحرم الربا ويرى أنه إثم عظيم, يقول الله-عز وجل-: "الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس, ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا. وأحل الله البيع وحرم الربا" (البقرة 275) ويقول النبي-صلى الله عليه وسلم-: "اجتنبوا السبع الموبقات(المهلكات) وذكر منها أكل الربا" (رواه أحمد)

إذن فلا يمكن الحديث عن الربا كعائق أمام من يريد أن يؤمن بالإسلام وبرسوله محمد-صلى الله عليه وسلم- بل يجب أن يترك هذا جانبا (مؤقتا) ثم يبدأ الإنسان التعرف على هذا الدين بتجرد وموضوعية, من خلال تعرفه على كتابه الذي هو القرآن وعلى سيرة نبيه محمد-صلى الله عليه وسلم- وبعد ذلك إن قادته معرفته إلى الإيمان, حينئذ سيدرك أنه من لوازم هذا الإيمان أن يترك ليس فقط الربا بل كل معصية تغضب الله الذي به آمن.

 ومع ذلك فإن الواقع يؤكد ويؤيد وجهة نظر الإسلام فيما يتعلق بالربا, وأنه شر مستطير ورماد تحته اللهيب وشوك يجني صاحبه الجراح, فالأزمة المالية العالمية الأخيرة التي عصفت ومازالت تعصف بالعالم, وتدمر اقتصاداته هي أثر من آثار التعامل بالربا, وهذا ما يقوله الخبراء والمعنيون بالشأن الاقتصادي, وقد رأينا حكومات أمريكا وأوروبا تسرع إلى خفض الفائدة حتى وصلت لدى البعض إلى صفر, بل إن الأمر وصل إلى حد أن طالبت بعض البرلمانات الأوروبية باعتماد النظام الاقتصادي الإسلامي بديلا عن النظام الربوي الحالي إذا أراد العالم أن يسترد عافيته الاقتصادية وأن ينجو من هذا الإعصار المالي الذي ضرب كل ركن من أركانه.

والفضل ما شهدت به الأعداء, فهؤلاء قادة الغرب يشهدون للنظام الاقتصادي الإسلامي بصلاحيته وتفوقه على غيره من الأنظمة الأخرى, فهل بعذ هذا يصح أن نقول: إننا لا نستطيع التخلي عن التعامل بالربا؟ إن التخلي عن الربا هو عين الصواب والمصلحة بشهادة الجميع

 
 
 
أرسل الى صديق
أرسل لنا تعليقك
 
Bookmark and Share
تم استعراض الموقع 666333 مرة